لن نرتدي الظلام ، فالنور أجمل - حسن حاتم مذكور

    شاطر
    avatar
    ammar

    المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 08/12/2010
    الموقع : www.maysanonline.com

    لن نرتدي الظلام ، فالنور أجمل - حسن حاتم مذكور

    مُساهمة  ammar في الجمعة ديسمبر 10, 2010 12:46 pm

    لن نرتدي الظلام ، فالنور أجمل - حسن حاتم مذكور


    الهجوم الذي استهدف فرح الناس وحرياتهم وقيمهم في بغداد وبابل والبصرة ومدن عراقية اخرى ثم الدعوات ــ الشيخ اليعقوبي ــ المرفقة بالشتائم والتحريض ’ لم يكن مفاجئاً على الأطلاق ’ انها تعقيدات وارهاصات الوضع العراقي ’ تعبر عنها ممارسات ظلامية تستهدف مؤسسات التنوير والتحديث والأبداع وكل اوجه التطور والتحضر الأنساني للثقافة الوطنية العراقية ’ انها حالة صراع بين الظلام والنور لايمكن تجنبه في المرحلة العراقية الراهنة ’ والعراق الذي يقف الآن على سكـة مستقبله ’ لايمكن لـه الا ان يدفع ضريبة تلك المواجهات التاريخية ’ انها حتمية اشراقة الوعي الجديد وغروب الهياكل الماضوية للجهل والتخلف .
    السياسي في الدول المتمدنة ’ يبدأ حياته مثقفاً ’ وعندما يصبح مسؤولاً سياسياً ’ لن يتناسا الوظيفة الأجتماعية النبيلة والقيم المعرفية والأبداعية للمثقف الوطني ’ لأن السلطة اساساً هي نتاج مجتمع متمدن ’ عندنا في العراق ’ فالأمر مختلفاً تماماً ’ فالسياسي الراهن ودون ان يتوقع ’ وجد نفسه محمولاً على ظهر موجة دسيسة الأحتلال او اخطاءه ’ متربعاً على السلطة والمال ’ وفي اجواء الفوضى والأنفلات ’ تهيأت لـه بيئـة مثالية للفساد والأثراء غير المشروع ’ فاغلب الرموز السياسية الراهنة تتصارع وتتصادم ’ ليس من اجل منفعة الناس ومصلحة الوطن ’ بل من اجل المكاسب الشخصية والفئوية والحزبية والعشائرية عبر الأستحواذ على الوزارات السيادية والنفعية والمؤسسات التي تندفع عبر ابوابها العقود والصفقات ذات الأرباح الخيالية ’ هكذا رموز لاتجمعها مشتركات مع المباديء والقيم الحضارية للمثقف الوطني ’ وهي حريصة على ان يبقى المجتمع جاهلاً متخلفاً مستغفلاً ’ كبيئة مناسبة لتمرير اجندتها وتثبيت اوضاعها ومضاعفة مكتسباتها ’ لهذا تصطدم مع المثقف والثقافة ومصادر المعرفة والأبداع والتنوير ’ وتخشى منظمات المجتمع المدني مدافعة عن التحرر والديموقراطية وضمان مستقبل الأجيال .
    في الدول المتحضرة ’ يكرم المثقف في حياته ’ تثمن قصيدته ومقالته وبحثه ولوحته واغنيته وفعالياته الفلكلوريـة ’ يُنشر كتابه مكللاً بالأطراء والجوائز والهدايا التقديرية ’ وللمثقف مكانته المعنوية المميزة داخل المجتمع ’ الحالة في العراق مختلفـة ’ فأغلب السياسيون ( الجدد ) فقراء الشخصية يعانون عقدة المثقف المبدع ’ يحاولون محاصرته والتنكيل به ’ يحاربوه في حريته وكرامته ورزقـه ’ وتقفل وتشمع انديته ومسارحه وملتقياته ومهرجاناته قتلاً للحب والجمال وتعذيباً لفرح وبهجـة الرأي العام المعذب اصلاً .
    المثقف العراقي ورغم حرمانه ومعاناته وغربتـه ’ يترك ارثاً وطنياً انسانياً تخلده الذاكرة الشعبية ’ وبعد رحيله يبقى اسمه شامخاً على واجهات المدن وشوارعها وساحاتها ومؤسساتها ’ اما السياسي الطاريء وفي افضل حالاته ’ يترك ارصدة وعقارات واوجاع في ذاكرة المجامع .
    لانعتقد ان من يغتصبوا حرية الناس وكرامتهم ويصادروا فرحهم ’ هم على علاقة قيمية صادقة مع التعاليم السماوية ’ وان حياتهم الخاصة تخلو من الفرح والمتـع والملذات المشروعة وغير المشروعة ’ وفضلات وجبة واحدة على موائدهم تكفي لاشباع اكثر من خمسين جائعاً ’ ودوائرهم مكتضة فوق حاجتها بكسلاء حبربشية الأسرة والمقربون من افراد الحزب والعشيرة ’ والعراقيون ادرى بشعاب سياسييهم .
    هنا يجب الأنتباه وتجنب خلط الأوراق في امرين .
    اولهما : ان مشروعية حق المثقف في الدفاع عن موقفه ودوره وثقافته وقيمه وكذلك مجتمعه ’ يجب ان تنحصر في حدود سلبية الحدث وضمن نطاقه ’ وتجنب مظاهر التعميم وتوسيع دائرة الفعل ومواجهة الأتهامات بالأتهامات ’ فالظلامي ليس بالضرورة من بين مدعيّ التدين ’ بل يمكن ان يكون مدعياً للعلمانية والليبرالية وحتى اليسارية وربما اكثر ظلامية ’ فالخيرين من داخل المؤسستين الحكومية والدينية سوف لن يسمحوا بالتجاوزات على حريات الناس وحقوقهم ويرفضون الأساءة للمثقفين والثقافة وننتظر منهم ردود افعال ايجابية لما حدث اخيرا ’ اما معالجة الأمر بأنفعالات وعواطف متشنجة والرجوع الى مشاجب الأساليب والممارسات القديمة ’ فتلك هي الأخرى غير مجدية وقد تجاوزها الواقع العراقي .
    الأمر الثاني : على الحكومة بشكل خاص والمؤسسات الدينية والأجتماعية والثقافية بشكل عام ان تتذكر آخر التوجيهات والتعليمات الداخلية لحزب البعث قبل سقوطه مباشرة ودعوته لقواعده وكوادره وشبكاته الأستخباراتية ــ وخاصة داخل صفوف احزاب ومنظمات المعارضة العراقية ــ الى اختراق موسسات الدولة الجديدة والحكومية منها بشكل خاص وكذلك الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسة الدينية حصراً ’ لتأثيرها اولاً وسهولة اختراقها ثانياً ’ خاصة في مجتمع شبـه امي ’ هنا يجب الوقوف عند هذه النقطة ’ فمثل تلك الأفعال والأجراءات المجحفة التي استهدفت الثقافة والمثقفين ’ قد تكون حلقة في مشروع المؤآمرة البعثيـة لتجريد الأطراف الوطنية والحكومة بشكل خاص من مصداقيتها لتضيف الى مشروعها اوراقاً جديدة تحصد ثمارها في الأنتخابات القادمـة ’ هذا الأمر ظهر جلياً في استنفار الجهات الأعلامية البعثية استغلالاً لما حدث ومحاولة وضع نتائجه تحت تصرف اجندتها ’ وهنا وفي الحالتين يجب ان يكون الحذر حاضراً.
    ان الأمر بمجمله يشكل معركة وعي مفتوحة ’ والعراقيون يخوضونها بكل ادواتهم الثقافية والأجتماعية والمعرفية ومنطق التحولات الجذرية التي يفرزها حراك الواقع العراقي ’ وستكون هزائم الظلام والظلاميين موجعـة جداً ’ كذلك سيكون مفصل الأنتخابات التشريعية في 2014 ومجالس المحافظات ’ نقطة تحول حاسمة على طريق العراق الجديد , وان لم يدرك طواويس الطبقة السياسية الراهنة تلك الحقيقة’ فمنطق التطورات وكلمة الوعي لبنات وابناء العراق ستعطي المتعجرفون دروساً سيتعلموها بعد فوات الآوان .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 4:38 pm